اخبار مدينة الموصل من اختصاصنا
 
الرئيسيةالعامةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرابطة العراقية تفضح ممارسات مقرفة لعدد من أطباء الموصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلمة ابن الاكوع



عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

مُساهمةموضوع: الرابطة العراقية تفضح ممارسات مقرفة لعدد من أطباء الموصل   الجمعة سبتمبر 30, 2011 8:06 pm

gلماذا يا أطباء مستشفى الخنساء في الموصل الاستهتار بصحة وحياة مرضاكم ؟ - الرابطة العراقية تفضح ممارسات مقرفة لعدد من أطباء العراق
2011-09-29 :: مراسل الرابطة العراقية في الموصل ::

قامت الرابطة العراقية بالتحقيق في ممارسات مشينة ومقرفة يرتكبها كثير من الأطباء العاملين في مستشفى الخنساء للولادة في مدينة الموصل، نلخصها بالآتي:

1. هل تصدقون أن معظم الأطباء لايلتزمون بالجلوس في مكاتبهم وإنما (يختبئون) في مكاتب أخرى او حتى يغادرون المستشفى وقت الدوام الرسمي تاركين المواطنين والمواطنات وهم يحملون أطفالهم المرضى ويبحثون عن الطبيب المختص من غرفة لأخرى في حالة يرثى لها؟

2. شوهد الطبيب (............... : تحتفظ الرابطة بإسمه) وهو جالس في غرفة أحد الموظفين دون أن يرتدي صدريته وسماعته، وعندما اكتشف المواطن مكانه ترجاه أن يفحص طفله المريض بعد أن قضى ساعة وهو يبحث عنه في أرجاء المستشفى، فقال له الطبيب: (خلي طفلك فوك هذا الميز – وهي طاولة عادية وليست سرير فحص طبي) ثم نادى من حوله (منو عنده سماعة؟ أكو يمكم جهاز فحص ضغط؟) في استهتار يفوق الوصف، وبعد فحص الطفل قال لوالده (يلله اخذ ابنك على صالة العمليات)..!

3. هل تعلمون أن هناك الآن ما يدعى بـ(الردهة الخاصة للعمليات) داخل المستشفى العام، والتي يفترض أن تكون الرعاية الصحية فيها أفضل، لأن المواطن يجب أن يدفع بين 30 الى 50 دولار لكي تجرى له العملية فيها.. ولكن الأطباء هم نفسهم الذين يعالجون الآخرين، والممرضات هن أنفسهن أيضا، وليست هناك اية (رعاية خاصة) سوى أنها وسيلة لايهام المواطن بأنه سيحصل على رعاية أفضل اذا دفع المبلغ أعلاه..

4. ولكن ما لايعلمه المواطن العادي أن الطبيب الجراح يتقاضى مخصصات علاوة على راتبه (الذي يصل الى 3 ملايين دينار أو أكثر) اذا أجرى عمليات في الردهة الخاصة في الفترة المسائية أي بعد الساعة الثانية ظهرا.. أما إذا أجرى نفس العملية الساعة 12 ظهرا فلن يتقاضى أي مخصص إضافي فوق راتبه..! ولاتحتاجون لكثير من التخمين والاستنتاج لتعلموا أن جميع الأطباء الجراحين (يتعمدون) تأخير إجراء العملية للمريض حتى لو جاء في الصباح الباكر الى الساعة 2 ظهرا لكي يحصلون على المخصصات الاضافية..! وقد شاهدنا عوائل يتلوى أطفالهم ألما لساعات دون أن تجرى لهم العملية، بل شاهدنا يوما سيدة على سرير العمليات وهي ترتدي ملابس العملية لأكثر من ساعة بانتظار أن يمضي الوقت حتى تدخل الفترة المسائية..!

5. الطبيب (................. – تحتفظ الرابطة باسمه) حصل الشهر الماضي على مخصصات عمليات لـ(الفترة المسائية) تبلغ 12 مليون دينار (10 آلاف دولار) لشهر واحد علاوة على مرتبه الذي يزيد عن 3 ملايين دينار، ولو توقف الأمر عند هذا لهانت، لكنه بعد دوامه يجري عمليتين أو أكثر في مستشفيات أهلية، ثم يفتح في المساء عيادته الخاصة.. وكأنه حيوان شره لايعرف للشبع معنا ولا للطمع حدودا، ولكم أن تتخيلوا كفاءة العملية التي يجريها بسرعة البرق وهو يفكر بمنجم ذهب ينتظره من عمليات أخرى تنتظره ومن عيادته المسائية..!

6. هل تعلمون أن عددا من الأطفال المرضى في مستشفى الخنساء ماتوا في المستشفى نتيجة إهمال الطبيب أو الممرضات، دون أن يجرى تحقيق وتشكل لجان طبية للتحقق من أسباب مثل هذا الاهمال.. وقد شوهدت الطبيبة (................ : تحتفظ الرابطة باسمها) وهي توبخ ممرضة لأنها أعطت لطفل مريض جرعة عالية من مضاد حيوي بخلاف ما هو منصوص عليه في طبلة المريض مما أدى الى موته في الصباح..! ثم قالت لها (لتسويها مرة ثانية)، وكأننا نتعامل مع بهائم لا بشر..!

7. هل تعلمون أن عددا من الصيدلانيين في مستشفيات الموصل يعملون بعد الدوام الرسمي في مذاخر بيع الأدوية، وتستغل المذاخر مواقعهم في المستشفيات لترويج أنواع معينة من الدواء للحصول على مكافآت من الشركات الموردة، حتى لو كانت هذه الأدوية غير ملائمة للمريض أو عالية التكلفة..! فيقوم الصيدلاني بعرض ماركة الدواء على الطبيب وإعطاءه عبوات مجانية، ثم يعده أنه اذا وصف كمية معقولة من هذا النوع من الدواء لمرضاه فإنه سوف يحصل على مكافئة مالية..! وبالفعل حصل عدد من الأطباء على مكافأت كان منها جهاز (لابتوب) أو سفرة مجانية الى تركيا أو لبنان لبضعة ايام..! كل ذلك على حساب المريض المسكين الذي يضطر لشراء دواء يخصصه له الطبيب بأضعاف ثمن دواء آخر له نفس الأثر، لأجل أن يفوز الطبيب بجائزته..!

8. هل تعلمون أن كثيرا من أطباء الأسنان لايرتدون قفازات طبية أو كمامات عندما يتعاملون مع المرضى، وأن كثيرا من أجهزتهم غير معقمة، وأنهم يكذبون على مرضاهم ليعودوا لهم مرة أخرى بدلا من استكمال علاجهم في جلسة واحدة لجني المزيد من الأموال..؟

9. هل تعلمون أن وزارة الصحة العراقية ترفض شراء العقاقير الطبية من (الشركة العامة للصناعات الدوائية) في الموصل – وهي شركة حكومية - رغم أنها تنتج عددا من أفخر العقاقير منذ التسعينات، وتصر على التعاقد مع شركات أجنبية بأضعاف أسعار المنتج العراقي؟ وأن هذه الشركة التي أنفقت فيها المليارات لاستكمال خطوطها الانتاجية توشك الآن على الانهيار بسبب الاستهداف الحكومي المتعمد لها لاجبار العراق على الاستيراد من سوريا وإيران والمناشيء الفاشلة تماما..! وهل تعلمون أن هذه الشركة كانت قبل الاحتلال تعمل بـ 500 موظف فقط وتحقق أرباحا كبيرة قبل الاحتلال، أما الآن فهي تضم 2500 موظف (بالوسطات وشراء الوظائف) لكنها آيلة الى السقوط والانهيار..!
وأخيرا نخاطب الطبيب العراقي الذي أقسم بشرف مهنته أن يرعى ويعالج المرضى بوفاء وإخلاص، نذكركم بما أقسمتم به أمام الله قبل البشر وما عاهدتم الله عليه أن تحترموا مرضاكم وتعاملوهم كبشر لا كبهائم، وأن تتذكروا أن حسابكم أمام الله عسير إن أنتم فرطتم بمسئولياتكم الطبية وقصرتم بها.. ولكننا لن ننتظر عودة المسيء منكم الى رشده وصوابه، فأسماؤكم وصوركم بين ايدينا، ومعلوماتكم وتفاصيلكم في ملفاتنا، فاحترموا مرضاكم خيرا لكم.. وإلا سنجعل القاصي والداني يتحدث بمساوئكم ويلعنكم ليل نهار.. وقد أعذر من أنذر..!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرابطة العراقية تفضح ممارسات مقرفة لعدد من أطباء الموصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الحدباء الاخبارية :: أقسام الشبكة :: مـــشــــاركــــات الاعــــضــــاء-
انتقل الى: