اخبار مدينة الموصل من اختصاصنا
 
الرئيسيةالعامةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خنجر اسرائيل بقبضه برزانيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاغا



عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 20/08/2009

مُساهمةموضوع: خنجر اسرائيل بقبضه برزانيه   السبت أبريل 03, 2010 2:45 pm

لم تعد العلاقات الأسرائيلية البرزانية سرا اذ يخبرنا مسؤول مكتب لبنان في الموساد اليعازر تسافرير والعقل المخطط لأغتيال الزعامات العربية المناهضة لأسرائيل ان اسرائيل احتفظت بعلاقات عسكرية وثيقة مع الأكراد (والقصد هنا الملا مصطفى البرزاني الصهيوني واسرته) ومنذ مطلع الستينيات عندما قام بنفسه بأدارة مكتب الموساد من كردستان حيث وفرت اسرائيل التجهيزات العسكرية والأستشارات والأسلحة للتمرد البرزاني في شمالي العراق كما قامت بتدريب البيشمركة على الأسلحة المختلفة وبضمنها مدافع ارض- جو وزرع الألغام..
.وكانت اسرائيل وراء فكرة كردستان الغربية بهدف مد ذراع الفتنة والضطرابات في شمالي غرب سورية بذريعة وجود عدد من الأكراد في القامشلي ..وعلى الرغم من اتهام الجناح القومي الكردي لأسرائيل بأنها مسؤولة عن تقديم المعلومات للمخابرات الأمريكية التي ادت الى اعتقال عبد الله اوجلان فأن الصحف الأسرائيلية خرجت بمقالات تشيد بمسعود برزاني وتؤكد تكرار اللقاءات بين الزعامات اليهودية وجلال طالباني ومسعود برزاني..
وكان آريل شارون رئيس وزراء اسرائيل الأسبق اشاد بالعلاقات الجيدة مع كردستان الجنوبية في أشارة الى زعامات الأكراد في شمالي العراق وكان اليهود وراء تشكيل منطقة حظر الطيران ومشروع (بروفايد كمفورت) في اعقاب العدوان الأمبريالي الأول على العراق، فقد طالب اسحق شامير رئيس وزراء اسرائيل آنذاك الولايات المتحدة بحماية الأكراد ...
وفي اثناء زيارة قام بها الصهيوني مسعود برزاني للكويت صرح في مؤتمر صحفي ان اقامة علاقات مع اسرائيل ليس جريمة واذا ما اقامت بغداد علاقات دبلوماسية مع اسرائيل فسنفتح قنصلية لأسرائيل في هويلر(اربيل).. وفي تعقيب التلفزيون الأسرائيلي على التصريح عرض صورا لمصطفى البرزاني وهو يحتضن وزير الدفاع الأسرائيلي آنذاك موشي دايان..
ويبلغ عدد الأكراد اليهود في المناطق التي يتواجد فيها الأكراد شمالي العراق وفق احصائيات تل أبيب اكثر من 23.000 بينما يشكل ألأكراد اليهود في اسرائيل 150.000 كردي يهودي يشكلون الجناح المتشدد والأشد كراهية للعرب وأكثر تواجدهم في أطراف مدينة القدس..
ويؤكد اليهود ان ألأكراد كانوا قد لعبوا دورا مهما في الحركة الصهيونية وان احد أهم المقاتلين في حركة (ليهي) أو مقاتلي الحرية من أجل أسرائيل - والتي أخذت البيشمركة تسميتها منها - هو موشي برزاني الذي هاجرت اسرته من العراق واستقرت في اسرائيل في اواخر العشرينيات من القرن الماضي والذي واعدم في 21 نيسان 1947 لقتله ضابط بريطاني تنفيذا لأوامر ليهي ..ويعد موشي برزاني بطلا قوميا لأسرائيل بحيث ان مناحيم بيغن اوصى ان يدفن بجوار قبره في جبل الزيتون وكان له ما اراد..
يتضح بما لاغبار عليه أن اسرة البرزاني لم تتجه الى اسرائيل بحكم مصالح مشتركة تجمعها مع اليهود مثل وجود عدو مشترك يتمثل بعرب العراق وبالقوميين العرب فحسب، بل اتجهت الى اسرائيل تجديدا وبعثا لأواصر اسرية ودينية كونها اسرة يهودية اصلا مما يميط اللثام عن طبيعة التحالف الستراتيجي بين الجانبين، وهو تحالف يهدف الى تفتيت الكيان العربي والحيلولة دون قيام دولة عربية قومية ذات سيادة في العراق، وهذا يفسر في الوقت نفسه قيام البيشمركة بالتعاون مع الموساد في تصفية الكفاءات العربية في العراق...هذا يؤكدعمق الأواصر الأسرية بين اليهود والأسرة البرزانية اذ تظهر على جدران مكتبه فيها صوراعديدة للبرزاني بما يوضح عمق الأمل اليهودي باقربائهم البرزانيين في العراق

(((((((منقول بتصرف ))))))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خنجر اسرائيل بقبضه برزانيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الحدباء الاخبارية :: أقسام الشبكة :: مـــشــــاركــــات الاعــــضــــاء-
انتقل الى: